تسجيل الدخول
x
خدمة rss اضف الى المفضله الرئيسية اتصل بنا استرجاع كلمة المرور تسجيل الدخول
صحيفة طيبة الإلكترونية
   الرئيسية    |   الأخبار    |   المقالات    |   الفيديو    |   البوم الصور    |   جوال طيبة    |   البث المباشر    |   راسلنا    |   سجل الزوار

قائمة الجوالات القائمة البريدية   البحث  
جديد المقــالات
بريد أسرة التحرير Taibahorg@hotmail.com


مقالات عامة ::: زيادة رواتب وكلمة مُعاتب
  

زيادة رواتب وكلمة مُعاتب

نعم هي حقيقة لا يمكن لوزارة المالية أن تحجبها فالرواتب الحالية تعتبر بمقياس المعيشة أليوميه لا تكفى لأقل القليل لأسباب متعددة و لا يقف الأمر عند القوة الشرائية  بل يجب أن ننظر بعين فاحصه للمشاكل التراكمية التي تعيشها الاسره السعودية ( سكن ـ بطاله ـ غلاء ) فهذه المشاكل هي العنصر الرئيسي لتدنى المستوي المعيشي لغالبية الأسر السعودية فأكثرها يعيش في شقق مستأجره وغالبية الأسر لديها اثنان أو ثلاث أبناء عاطلين عن العمل وإذا أضفنا ارتفاع أسعار المقومات الرئيسية للمعيشة لعلمنا وقتها أن ما يتقاضاه المواطن الفرد كموظف و رب أسره مبلغ زهيد لا يفي باحتياجات أسرته على وجه الإطلاق .

ومن هنا يأتي العتاب بأكمله لوزارة المالية التي نعتبرها كسعوديين بأنها شوكة الحلق إمام عدم السعي لرفع مستوي الدخل للفرد السعودي وإن كان وزيرها ومتحدثوها أكثروا علينا من أن الأموال تذهب للبنية التحتية للدولة ألا إن واقع الأمر يحكى ويثبت غير ذلك فالأموال التي يدعون بأنها تذهب لإقامة البنية التحتية لم تأتى بخير لأسباب لا تجهلها الوزارة ولا يجهلها المواطن فالمشاريع التي يُعلن عنها ومبالغها مبالغ فيها إلى أقصي درجة ممكنه أو مقبولة أو حتى معقولة إضافة إلى أنها مشاريع متأكله داخليا فهي قد تكون موجودة على ارض الوطن شكلا ولكنها بحقيقة الأمر مجوفة داخليا ولا نجد لها مردود إيجابي فوزارة الصحة مثلا صاحبة أضخم ميزانية أنظروا حال مستشفياتها و ووزارة التربية والتعليم أنظروا حال مدارسها سواء الحكومية أو المستأجرة كما أن هاتين الوزارتين عنصر رئيسي في تفشي البطالة و مشاريعها التوسعية السنوية لو كانت حقيقة فكان  يجب أن تستوعب اكبر قدر من خريجي الجامعات والمعاهد ولكن لان حقيقة المشاريع إنها مشاريع هيكليه بناء و لا عطاء فمن المحتم أن تكون هذه نتيجته وقس على ذلك كافة الوزارات الأخرى التي تعلن سنويا مشاريع بالمليارات من الريالات ولكن المواطن يسمعها جعجعة ولا يري لها طحنا .

ولأن المواطن أصبح متأكداً بأن الحل الوحيد الذي يمكن أن يساهم في رفع مستوى دخله هو ( راتب ) رب الأسرة لذا فتجد دائما أن الإشاعات تتركز على هذه الناحية تحديدا لأنها الأمل الوحيد الذي من الممكن أن يجعل المواطن يعيش ( مؤقتا ) بحبوحة من العيش لأن زيادة الراتب ستعطيه مجال جديد لأخذ قرض من (دودة القز البنوك ) التي تأخذ من راتبه وتبني صروحا ربحيه تفوق الخيال و لا نتاج لها على مستوى المجتمع .

و هنا يجب أن نقدم سؤلا لوزارة غريبة لا نجد لها على ارض الواقع أي حراك ألا وهى وزارة التخطيط فهذه الوزارة التي يجب عليها أن تكون مستشارة أولى لوزارة المالية لوضع خطط متكاملة لدراسة الأوضاع والمشاكل المجتمعية والأقتصاديه وأسهل وأسرع وأيسر الطرق لحالها حتى يبقي مواطني الطبقة الوسطى متواجدين لكونهم كالغضروف الذي يمنع الاحتكاك بين طبقة الأغنياء والفقراء و يحصل صدام لا يحمد عقباه .هذه الوزارة الهلامية  اين هي ؟ وأين دراساتها ؟ اين  منجزاتها ؟ فهذه الوزارة استطيع تسميتها ( وزارة الصمت الناطق )

إذا لا تلوموا المواطن السعودي الذي يمنى النفس يوميا بزيادة ولو 1 % في راتبه لأنه يفتح له مجال بسيط لنيل قرض جديد والعيش براحه ولو لأيام معدودة فما لا يدرك كله لا يترك أقله .

دمتم بخير

سالم الثقفي

 


اضيفة بواسطة : إدارة طيبة تاريخ الإضافة: 2013-07-21 تعليق: 5 عدد المشاهدات :11395


الاســم :
البريد الالكتروني :
نص التعليق :

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأى الرسمي لصحيفة ( طيبة ) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها
طيبة المحلية : صحافة المدينة المنورة : طيبة الرياضية : طيبة الدولية : طيبة الثقافية : طيبة الطبية : طيبة التقنية : جوال طيبة
Powered by Traidnt 2010